باسل جباري
انسوا الولاية والخلافة.. جمهورية إلى قيام الساعة
الاربعاء 12 أغسطس 2020 الساعة 07:51

لم ننس خلافنا معكم اليوم، كي نحاوركم في خلاف السقيفة قبل ألف سنة. ولن نتنازل عن الدستور كي نتحاور على البطنين. لن نترك قبة البرلمان في التحرير لنتحدث عن غدير خُم في شمال مكة. ولن نترك القرن الحادي والعشرين كي نتناقش في القرن السادس. ولن ننسى حال اليمنيين كي نتكلم عن حال القرشيين. ولم ننس الجمهورية لنتكلم عن الولاية!
فلا يهمنا صحة واقعة الولاية من زيفها، وتصديقها من تكذيبها، وأولها من آخرها. فخذوها منا قريبة واضحة جلية؛ أن لا تدخلونا في حوارات ومناظرات دينية؛ فاليمنيون اليوم لا يتعاملون معكم كفقهاء، إنما كجناة غزاة مجرمين، ويرفضون جميع المذاهب والطوائف التي تبيح لكم قتلنا باسم الدين، ابتداء بمذهبكم السربلي اللا سروالي، وانتهاء بأي مذهب يؤيد خرافة الولاية، أو حتى يحايد ولم يحدد موقفاً من كل هذه الفوضى والدمار.

انسوا الولاية والخلافة، واختصروا علينا وعليكم سنوات من الصراع، واعلموا أن اليمن جمهورية إلى قيام الساعة.

مقالات
همدان العليي
منازل اليمنيين.. وسيلة حوثية لتهجير وتركيع الأحرار
باسل جباري
انسوا الولاية والخلافة.. جمهورية إلى قيام الساعة
د. لمياء الكندي
المرأة اليمنية بين المأساة والنضال
ثابت الأحمدي
المرأة اليمنية والإمامة: نضال مشرف وشواهد تشيب لهولها الولدان
همدان العليي
التهجير القسري: جريمة حرب يمارسها الحوثيون
عادل الأحمدي
الغدير أو يوم الولاية: وسيلة العنصريين لشرعنة التكفير وغرس الكراهية وحشد المغفلين وسرقة الأموال